التحول 1:

دعم الجمعيات الوطنية وتنمية قدراتها بوصفها جهات فاعلة محلية قوية وفعالة

أمثلة على التغيير

النموذج التنظيمي المستقبلي وثقافة المنظمة

أعرب المشاركون في المشاورة عن مخاوفهم من أن تكون المنظمة بيروقراطية للغاية ، وبطيئة في التغير وليست بنفس الكفاءة التي يمكن أن تكون عليها. يتطلب العالم السريع التغير تركيزًا أكبر على البصيرة (القدرة على توقع التغيير) والتكيف.

قراءة المزيد

أداء 7 التحولات

تشير المشاورات إلى سبعة تحولات محتملة ستحتاج شبكة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى تبنيها من أجل مواجهة التحديات العالمية الخمسة

يُقَرّ في إطار استراتيجية العقد 2030 بالأهمية البالغة التي يتسم بها الاستثمار في تحقيق الاستقلال التنظيمي للجمعيات الوطنية، واستدامتها، وفعاليتها، وقدراتها في مجال اتخاذ القرارات. بيد أن كثيراً من الممارسات والنهوج المعمول بها حالياً قد تقوِّض قدرة الجمعيات الوطنية في الأمد الطويل على الاضطلاع ضمن مجتمعاتها المحلية بعملها البالغ الضرورة.

وستسعى الجمعيات الوطنية إلى التحوُّل لكي تغدو أكثر استباقاً وتتكيف مع التغيرات السريعة والهامة في شتى أنحاء العالم وذلك بالتحلّي ببعد النظر وخفة الحركة. فذلك سيتيح لها الانتقال على نحو أسرع إلى الاستفادة من الفرص التي يمكن أن تدفع بتحقيق التنمية وتؤتي مكاسب على الصعيد الإنساني.

ويستلزم تحقيق ذلك تفكيك الجوانب البيروقراطية المتشدِّدة، والتسلل الوظيفي الهرمي المفطر، وإعداد البرامج بطريقة رأسية، والمراقبة، والتنافس. وهذا يتطلب مهاراتٍ وذهنياتٍ ونهوجاً جديدة، واستثماراً في العمل من أجل ضمان تمتُّع القادة والموظفين والمتطوعين بدرجة عالية من الفعالية في أعمال التيسير وعقد الاجتماعات والتواصل والتعلم، وتحلّيهم بالأمانة وبقبول المساءلة وبروح الإبداع وبالفضول، واستطاعتهم نشدان الفرص المتاحة من أجل التغيير.

كما تعلي الجمعيات الوطنية من أهمية الدور الذي تؤديه ثقافة التنظيم في دعم هذه التغييرات، بتحليها بروح القيادة المتبصرة التي تلهم الجميع وتشجِّع الثقافات السالمة والجامعة، وتتيح فضاءات للتمرس والابتكار. وسيتطلب ذلك أيضاً مزيداً من تقبُّل الأخطار وقدرة على التعلُّم والتكيُّف إذ نمضي قدماً. كما تعترف الجمعيات الوطنية بأهمية الثقة، والشراكات، والاستقلال المالي، والمساهمات الحاسمة التي تدلي بها المجتمعات المحلية والمتطوعون لإيتاء الأفكار والدفع بتحقيق التغيير. وتُعطى لهذه المجالات الأسبقية في إطار استراتيجية العقد 2030 بالتركيز بصورة خاصة على التحوُّل فيها.

وتترتب على خريطة الطريق هذه الخاصة بالجمعيات الوطنية تبعات ذات شأن فيما يخص تنمية مهارات القيادة والإدارة. وفي السنوات المقبلة، سيكون من الحيوي أن نواصل انتقاء ودعم القادة الذي يتمتعون بالقيم والمبادئ الإنسانية التي نعتبرها أساسية لعملنا. وستضع الشبكة استراتيجيات محددة للاستثمار في تمنية مهارات القادة الحاليين والمقبلين، وبالأخص النساء، وتنمية قدراتهم، وفي تهيئة آليات الإدارة الفعالة. وهدفنا هو تزويد القادة بالمهارات والقيم والقدرات التي يجب أن يتمتعوا بها ليوجِّهوا منظماتهم إبان اجتيازها مرحلة التغيير باتّساق وتجسيد ثقافة وقيم العمل الإنساني المبني على مبادئ..

ويتعيَّن أن تؤدي الجمعيات الوطنية دوراً أقوى في تحديد أولوياتها، وأن يكون لها كلمة أعلى في شأن كل ما قد يُتخذ من قرارات متعلقة بالعمليات المجراة في الإقليم التي هي معنية به. وستضطلع بدور الجمعية الوطنية الرائدة في بلدها، وستكون لها استراتيجيات وخطط واضحة، وستستطيع اختيار الحالات التي تحتاج فيها إلى الدعم وكيفية تقديم الدعم المعني لها، وستكون في عِداد متخذي القرارات المتعلقة بتخصيص الموارد والاستثمار. فقيادة اتخاذ القرارات وتنفيذ التدابير في المجالات المنوط أمرها بالجمعيات الوطنية ستعود لها وللأشخاص والجماعات التي يتركز عليها عمل منظمتها.

وستُساند الجمعيات الوطنية خلال الفترة التي تشملها استراتيجية العقد 2030 لكي تعمل ضمن شبكة عالمية ضخمة تعمل لتعزيزِ وتحسينِ نهوجها و جدواها واستدامتها، ولا تنال من قدراتها واستقلالها الذاتي. وستضع الجمعيات الوطنية “المساندة” خططها وفقا لهذه المبادئ، وتقدم المساعدة للجمعيات الوطنية الرائدة في بلدانها وفقا لغايات الجمعية الوطنية الرائدة وأهدافها.

إن شبكة الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأوسع ستتمرس في طرائق عمل أنجع تقترن بالمزيد من التنسيق وآليات التحالف لتقليص البيروقراطية، وتبسيط الإبلاغ وتصريف الأعمال، وتخفيض الضغط الواقع على الجمعيات الوطنية. وسيواصل الاتحاد الدولي تحسين دوره كرائد في تنسيق المساعدة الدولية في الشبكة بأسرها، عن طريق تيسير التعاون الأنجع والأكثر ابتكارا وتنظيمه وتمكينه  بشكل يتفق مع أهداف الجمعية الوطنية الرائدة.

وسيوضع مفهومُ تنمية كلِّ الجمعيات الوطنية ويُلتزم به للأمد الطويل ويُنسق بين جميع مكونات الحركة، على نحو يُحدث نقلة حقيقية تتيح ازدهار الجمعيات الوطنية.

أداء 7 التحولات

تشير المشاورات إلى سبعة تحولات محتملة ستحتاج شبكة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى تبنيها من أجل مواجهة التحديات العالمية الخمسة

يُقَرّ في إطار استراتيجية العقد 2030 بالأهمية البالغة التي يتسم بها الاستثمار في تحقيق الاستقلال التنظيمي للجمعيات الوطنية، واستدامتها، وفعاليتها، وقدراتها في مجال اتخاذ القرارات. بيد أن كثيراً من الممارسات والنهوج المعمول بها حالياً قد تقوِّض قدرة الجمعيات الوطنية في الأمد الطويل على الاضطلاع ضمن مجتمعاتها المحلية بعملها البالغ الضرورة.

وستسعى الجمعيات الوطنية إلى التحوُّل لكي تغدو أكثر استباقاً وتتكيف مع التغيرات السريعة والهامة في شتى أنحاء العالم وذلك بالتحلّي ببعد النظر وخفة الحركة. فذلك سيتيح لها الانتقال على نحو أسرع إلى الاستفادة من الفرص التي يمكن أن تدفع بتحقيق التنمية وتؤتي مكاسب على الصعيد الإنساني.

ويستلزم تحقيق ذلك تفكيك الجوانب البيروقراطية المتشدِّدة، والتسلل الوظيفي الهرمي المفطر، وإعداد البرامج بطريقة رأسية، والمراقبة، والتنافس. وهذا يتطلب مهاراتٍ وذهنياتٍ ونهوجاً جديدة، واستثماراً في العمل من أجل ضمان تمتُّع القادة والموظفين والمتطوعين بدرجة عالية من الفعالية في أعمال التيسير وعقد الاجتماعات والتواصل والتعلم، وتحلّيهم بالأمانة وبقبول المساءلة وبروح الإبداع وبالفضول، واستطاعتهم نشدان الفرص المتاحة من أجل التغيير.

كما تعلي الجمعيات الوطنية من أهمية الدور الذي تؤديه ثقافة التنظيم في دعم هذه التغييرات، بتحليها بروح القيادة المتبصرة التي تلهم الجميع وتشجِّع الثقافات السالمة والجامعة، وتتيح فضاءات للتمرس والابتكار. وسيتطلب ذلك أيضاً مزيداً من تقبُّل الأخطار وقدرة على التعلُّم والتكيُّف إذ نمضي قدماً. كما تعترف الجمعيات الوطنية بأهمية الثقة، والشراكات، والاستقلال المالي، والمساهمات الحاسمة التي تدلي بها المجتمعات المحلية والمتطوعون لإيتاء الأفكار والدفع بتحقيق التغيير. وتُعطى لهذه المجالات الأسبقية في إطار استراتيجية العقد 2030 بالتركيز بصورة خاصة على التحوُّل فيها.

وتترتب على خريطة الطريق هذه الخاصة بالجمعيات الوطنية تبعات ذات شأن فيما يخص تنمية مهارات القيادة والإدارة. وفي السنوات المقبلة، سيكون من الحيوي أن نواصل انتقاء ودعم القادة الذي يتمتعون بالقيم والمبادئ الإنسانية التي نعتبرها أساسية لعملنا. وستضع الشبكة استراتيجيات محددة للاستثمار في تمنية مهارات القادة الحاليين والمقبلين، وبالأخص النساء، وتنمية قدراتهم، وفي تهيئة آليات الإدارة الفعالة. وهدفنا هو تزويد القادة بالمهارات والقيم والقدرات التي يجب أن يتمتعوا بها ليوجِّهوا منظماتهم إبان اجتيازها مرحلة التغيير باتّساق وتجسيد ثقافة وقيم العمل الإنساني المبني على مبادئ..

ويتعيَّن أن تؤدي الجمعيات الوطنية دوراً أقوى في تحديد أولوياتها، وأن يكون لها كلمة أعلى في شأن كل ما قد يُتخذ من قرارات متعلقة بالعمليات المجراة في الإقليم التي هي معنية به. وستضطلع بدور الجمعية الوطنية الرائدة في بلدها، وستكون لها استراتيجيات وخطط واضحة، وستستطيع اختيار الحالات التي تحتاج فيها إلى الدعم وكيفية تقديم الدعم المعني لها، وستكون في عِداد متخذي القرارات المتعلقة بتخصيص الموارد والاستثمار. فقيادة اتخاذ القرارات وتنفيذ التدابير في المجالات المنوط أمرها بالجمعيات الوطنية ستعود لها وللأشخاص والجماعات التي يتركز عليها عمل منظمتها.

وستُساند الجمعيات الوطنية خلال الفترة التي تشملها استراتيجية العقد 2030 لكي تعمل ضمن شبكة عالمية ضخمة تعمل لتعزيزِ وتحسينِ نهوجها و جدواها واستدامتها، ولا تنال من قدراتها واستقلالها الذاتي. وستضع الجمعيات الوطنية “المساندة” خططها وفقا لهذه المبادئ، وتقدم المساعدة للجمعيات الوطنية الرائدة في بلدانها وفقا لغايات الجمعية الوطنية الرائدة وأهدافها.

إن شبكة الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأوسع ستتمرس في طرائق عمل أنجع تقترن بالمزيد من التنسيق وآليات التحالف لتقليص البيروقراطية، وتبسيط الإبلاغ وتصريف الأعمال، وتخفيض الضغط الواقع على الجمعيات الوطنية. وسيواصل الاتحاد الدولي تحسين دوره كرائد في تنسيق المساعدة الدولية في الشبكة بأسرها، عن طريق تيسير التعاون الأنجع والأكثر ابتكارا وتنظيمه وتمكينه  بشكل يتفق مع أهداف الجمعية الوطنية الرائدة.

وسيوضع مفهومُ تنمية كلِّ الجمعيات الوطنية ويُلتزم به للأمد الطويل ويُنسق بين جميع مكونات الحركة، على نحو يُحدث نقلة حقيقية تتيح ازدهار الجمعيات الوطنية.

أمثلة على التغيير

النموذج التنظيمي المستقبلي وثقافة المنظمة

أعرب المشاركون في المشاورة عن مخاوفهم من أن تكون المنظمة بيروقراطية للغاية ، وبطيئة في التغير وليست بنفس الكفاءة التي يمكن أن تكون عليها. يتطلب العالم السريع التغير تركيزًا أكبر على البصيرة (القدرة على توقع التغيير) والتكيف.

قراءة المزيد

خبرنا بانطباعك

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.